فروض عادية عدد2

فروض عادية عدد 2

السند : نزل القرآن الكريم منجماً، أي مفرقاً على مدى نحو ثلاثة وعشرين عاماً، فكان بعضه ينْزل ابتداءً، ليكون تعليماً وإرشاداً وتثبيتاً للمؤمنين، وبعضه ينْزل إجابةً لسؤالٍ أو بياناً لحادثةٍ تقع.
وكان الرسول صلى الله عليه وسلم  حين ينْزل عليه الوحي يعالج من نزوله شدة ومشقة، وكان يحرك لسانه بالقرآن متعجلاً حفظه قبل أن يتم جبريل قراءته عليه، فنزل قوله تعالى:{ لا تحرك به لسانك لتعجل به، إن علينا جمعه وقرآنه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه} [القيامة/16-19] فصار النبي صلى الله عليه وسلم يستمع إلى جبريل عليه السلام حتى يتم قراءة الآيات عليه ثم يعيدها فيحفظها في صدره فإذا انصرف الوحي مضى النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه ما نزل عليه من آيات ويأمرهم بحفظها في صدورهم، وكتابتها على الألواح والجلود. وقد اعترض الكفار على نزول القرآن مفرقاً، مبالغة منهم في العناد، ورغبة في الجدل واللجاجة، فقالوا كما أخبر القرآن عنهم: {وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة، كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلاً، ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيراً"} [سورة الفرقان/32-33]. وهؤلاء كانوا يُبدون اعتراضهم رغبة في الجدل والمراء، لأنه لو نزل القرآن جملة واحدة ما كانوا ليؤمنوا. ولكن الذي تثيره هذه المسألة هنا هو أن القوم ربما بلغهم أن الكتب السابقة قد نزل كل منها جملة واحدة، فلماذا ينزل القرآن مخالفاً لها؟

تنجيم القرآن - بصائر / د. أحمد محمد القضاة

أسئلة فهم السند :   ( 8 نقاط )

اشرح المصطلحين التاليين( 4 نقاط )

تنجيم القرآن : .....................................................................................................    ........................................................................................................................                                                   الوحي : .............................................................................................................      ........................................................................................................................

السؤال2 : استخرج من السند  ثلاثة دوافع كانت وراء اعتراض كفار قريش على نزول القرآن الكريم منجما ؟ (4 نقاط ) 1-...................................................................................................................... 2-.....................................................................................................................   3-.....................................................................................................................

سؤال تحرير مقال( 12 نقطة )                                                                                            

لتنجيم القرآن الكريم علاقة بالرسول الكريم  و بواقع المخاطبين زمن البعثة المحمدية . أوضح هذا القول في تحليل مسترسل من  خلال  التوسع في تحليل ثلاث حكم من حكم تنجيم القرآن الكريم ترى لها علاقة بالرسول صلى الله عليه و سلم و بواقع المخاطبين زمن  نزول الوحي .

 

السند :  وفي القرآن الكريم ورد لفظ الاستخلاف ست مرات، وورد من نفس المجال المفهومي ألفاظ: الخليفة والخلفاء والخلائف تسع مرات، ومع أن عدد ورود اللفظ قليل إلا أن دلالاته على قدر كبير من الأهمية: فالاستخلاف يشكل بداية الوجود الإنساني على الأرض، الذي أعلن عنه الله -جل جلاله- أمام ملائكته: (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الاََرْضِ خَلِيفَةً)  البقرة/الآية:29 ، وبموجب هذا الاستخلاف زود الإنسان بما يكفل له القيام بهذه المهمة، وفي مقدمة ذلك العلم الذي لم يمنح لمخلوقات غيره كالملائكة قال تعالى :  ( وَعَلَّمَ ءادَمَ الاََسْمَاء كُلَّهَا) ...... وحقيقة الاستخلاف كما أراده الله -عز وجل- المستخلِف هي أنه استخلاف بقصد إصلاح الأرض وعمارها، لا بقصد إفسادها وخرابها،...... الخلافة والاستخلاف مهما طال أمدهما فهما إلى زوال، ولذلك وجب العمل بمقتضيات هذا الاستخلاف: (وَاذْكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الاَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُوراً وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتاً فَاذْكُرُواْ ءالاء اللّهِ وَلاَ تَعْثَوْا فِي الاََرْضِ مُفْسِدِينَ )  الأعراف/الآية: 73 ويفهم من هذا التحذير أن أهم خطر يتهدد حياة الإنسان في الأرض التي استُخلِف فيها هو الفساد، ولذلك لم يكن عبثا قول الملائكة لرب العزة حين أعلمهم باستخلافه الإنسان في الأرض:( أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء) البقرة الآية:29     مفهوم الاستخلاف في القرآن الكريم – فريدة زمرد – بتصرف -

أسئلة فهم السند : ( 8 نقاط )

السؤال 1 :   أ- عرف المصطلحين التاليين ؟  ( 3 نقاط )

الاستخلاف : .........................................................................................................................  ...........................................................................................................................................                                 الخليفة ..................................................................................................................................

             ب : اطرح سؤالين مركزيين يجيب عنهما السند ؟     ( نقطتان )                                                                                      السؤال أ-: ............................................................................................................................                                  السؤال ب- : .........................................................................................................................

السؤال 2 : قال تعالى :  ( وَعَلَّمَ ءادَمَ الاََسْمَاء كُلَّهَا) . اذكر ثلاثة أبعاد رمزية في تعليم الله تعالى الأسماء لآدم عليه السلام الأسماء ؟  ( 3 نقاط )         أ- .........................................................................................................................  ب-........................................................................................................................    ج-........................................................................................................................

سؤال تحرير مقال :  ( 12 نقطة )

قال تعالى : (وَاذْكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الاَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُوراً وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتاً فَاذْكُرُواْ ءالاء اللّهِ وَلاَ تَعْثَوْا فِي الاََرْضِ مُفْسِدِينَ )  الأعراف/الآية: 73  تشير هذه الآية الكريمة من سورة الأعراف  إلى طبيعة التصور القرآني لاستخلاف الإنسان في الأرض . أوضح ذلك في تحليل مسترسل مستفيدا من معاني العبارات المسطرة في الآية و مستأنسا بما درست ؟

السند : إن الحديث عن الوحي أو كلام الله يؤدي لا محالة إلى الحديث عن الواقع وكلام البشر. قد يظن البعض أن هناك تعارض بين الوحي وما يصدر عن البشر بدعوة رد الوحي إلى الله وهو الموحي والآخر من صنع الإنسان في الواقع، "والحقيقة غير ذلك. فقد تداخل كلام الله وكلام البشر في أصل الوحي، في القرآن. بُني الوحي على كلام البشر سواء كان من الرسول أو من المؤمنين أو حتى من الكافرين المشركين وأهل الكتاب خاصة اليهود. ويكون الاقتباس عبارة أو لفظاً أو معنى. وكأن الوحي يُبني بلاغيا على كلام البشر ويحوله دلاليا أو يستجيب له مطلباً أو يحاوره أو يكمله. الوحي هنا يقوم بعملية التطوير والتجديد والتغيير. إحكاما لكلام البشر واستجابة له. وتجلت صلة الوحي بالواقع الإنساني في عدة مظاهر ترجمها اهتمام الإنسان بالوحي مصدر المعرفة والسلوك والتفكير وبالواقع مصدر الحياة والأمن والوجود والبقاء والاستمرار، هذا الاهتمام الذي تجلّى في أفعال الإنسان الفردية والاجتماعية وفي تأثير الإنسان على الوجود الطبيعي والتفاعل معه.

                                                     من النص إلى الواقع الأولويات - الدكتور جيلالي بوبكر

أسئلة فهم السند :   ( 8 نقاط )

السؤال1 : اطرح سؤالين يجيب عنهما السند ؟ ( 4 نقاط )    

السؤال أ- : ............................................................................................................................     

السؤال ب : ...........................................................................................................................

السؤال 2 :  الحديث عن الوحي الإلهي يؤدي إلى الحديث  عن الواقع البشري ، استخرج من السند أربعة  مظاهر لذلك ؟    ( 4 نقاط )                                                                                             أ-.......................................................................................................................  ب-.....................................................................................................................  ج......................................................................................................................   د-.....................................................................................................................

سؤال تحرير مقال :     ( 12 نقطة )                                                                                                                      

الوحي يقوم بعملية التطوير والتجديد والتغيير في واقع المخاطبين. أوضح هذا القول في تحليل مسترسل مبينا مظهرين من مظاهر  التطوير و التغيير و التجديد التي قام بها الوحي المحمدي للارتقاء بالمجتمع العربي و الإنساني – ( مظهر في الجانب العقائدي و مظهر في التعايش الإنساني )

السند : مسلك تدبر الوحي هو الأصل الأصيل الذي لا صلاح لنا بدونه؛ وهو الذي جاءت نصوص الوحي تترى من أجل أن ترسِّخَه فينا؛ حتى صار من بدهيات الدين. ونذكـر من تلك النصوص على ســبيل التذكير:  قـوله - تعالى -: {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ} [ص: 29].  وقوله - سبحانه -: {قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإن تَوَلَّوْا فَإنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ} [آل عمران: 32]. .. وبالنظر في هذه النصوص الشرعية ونظيراتها نعلم أن العلاقة بين تدبر طرفي الوحي علاقة وطيدة ومتكاملة؛ لأن مصالح الإنسان تأصلت في القرآن وتَفَصَّلَت في السنةوعدم تدبُّرهما أو إغفال أحدهما يُخِلُّ بالميزان الربَّاني الذي ينبغي للمسلم أن يقيس به أفعاله وأقواله، وهو الأمر الذي يجعله يَضِلُّ أو يسير من غير إبصار لحقائق الأمور؛ لقوله  - صلى الله عليه وسلم - : «تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما: كتاب الله وسُنة رسوله» ..... الخلط الحاصل بين مفهوم التدبر ومفهوم التفسير والشرح والتبيين: لأن التفسير والبيان يقف عند حدود الفهم أما التدبر فهو بداية تفعيل الفهم؛ حيث تتولد عنه الحسرة في نفس العبد على التفريط في الالتزام بهدي الوحي والفرحة عند الموافقة له والتوفيق فيه، ولما كان القسم الأكبر من الوحي مُتوجه نحو الآداب والأخلاق العامة التي لا يتوقف فَهْمُها على الغَوْر في نصوص الوَحي المُيَسَّرة؛ فإنه تكفي المعرفة العامة بظواهر كلماتها وألفاظها ليُنَزِّلَها كُلُّ واحد مِنَّا على نفسه.                                    نظرة في تدبر الوحيطارق زوكاغ

أسئلة فهم السند :   ( 8 نقاط )

السؤال1: قارن بين مفهوم التدبر-و مفهوم -التفسير و الشرح و التبيين- حسب ما ورد في السند؟ ( 4 نقاط )                            

........................................................................................................................................

السؤال2:  استخرج من السند نتيجتين لعدم تدبر الوحي – قرآنا و سنة – أو إغفال أحدهما؟   ( 4 نقاط )                           

1-......................................................................................................................................      2-......................................................................................................................................

سؤال تحرير مقال :     ( 12 نقطة )

( ولما كان القسم الأكبر من الوحي مُتوجه نحو الآداب والأخلاق العامة التي لا يتوقف فَهْمُها على الغَوْر في نصوص الوَحي المُيَسَّرة؛ فإنه تكفي المعرفة العامة بظواهر كلماتها وألفاظها ليُنَزِّلَها كُلُّ واحد مِنَّا على نفسه ) أوضح هذا القول في تحليل مسترسل من خلال أربعة من الآداب و الأخلاق العامة التي نص عليها الوحي المحمدي مبينا طريقتك في تنزيلها على نفسك ؟

السند : نحن لا نفهم الرسول حتى نفهم الرسالة أولاً...فالرسول فرقه عن سائر الناس انه حامل الرسالة...فما هي الرسالة إذن؟ أو الوحي الذي جعله القرآن مميزاً للرسول عن سائر البشر...(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ)....يقال أن أحد تلاميذ ابن سينا قال لأستاذه يوماً: لماذا لا تدعي النبوة، وأنت إنسان عبقري وفيلسوف وإذا ادعيت ذلك يصدقك الناس ويتبعك منهم كثيرون... فقال ابن سينا سأعطيك الجواب بعدئذ. وفي الليل كان الأستاذ وتلميذه نائمين في غرفة واحدة، وكانت ليلة من ليالي الشتاء الباردة، فانتبه ابن سينا من نومه لحظات قبل الفجر، وأيقظ تلميذه وطلب منه أن يجلب له كأساً من الماء لأنه عطشان، فتكاسل التلميذ أن يقطع نومه اللذيذ ويغادر فراشه الدافئ ويأتي بالماء، أخذ يتعذر لأستاذه بأن الماء مضر بالصحة في مثل هذا الوقت. وفجأة ارتفع صوت المؤذن ـ في الخارج ـ يؤذن لصلاة الفجر. فقال ابن سينا لتلميذه: أنظر إلى هذا المؤذن الذي خرج في هذا الوقت البارد إلى المسجد امتثالاً لأمر ذلك الرجل الذي بعث للنبوة قبل ثلاث عشر قرناً وهذا المؤذن لم ير ذلك النبي ولم يشاهده.. بينما أنت تلميذي وأقرب الناس إليّ، فكيف تريد أن أدعي النبوة لسائر الناس؟!

الوحي نافذة على الحياة- الشيخ كاظم السباعي

أسئلة فهم السند :   ( 8 نقاط )

السؤال1 :   أ- ضع عنوانا مناسبا للسند :    ( نقطتان )                                                                                         ...........................................................................................................................................

ب- عرف المصطلحين التاليين ( 3 نقاط )

الوحي : ............................................................................................................. .........................................................................................................................   

الرسول : ............................................................................................................      ........................................................................................................................

السؤال 2: لماذا لا يمكن لابن سينا رغم علمه و ذكائه و تقواه و تحليه بكل الأخلاق الفاضلة أن يدعي النبوة ؟ -أجب عن السؤال بذكر ثلاث من خصائص النبوة و الوحي التي تجعل ابن سينا لا يعمل لمقام النبوة- (3 نقاط )                                                                                       1-....................................................................................................................                                                    2- ....................................................................................................................     3-....................................................................................................................

سؤال تحرير مقال :    ( 12 نقطة )

قال الله  تعالى (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ) الإنسان في حاجة إلى رسول من البشر حاجته إلى الوحي الإلهي. أوضح هذا القول في تحليل مسترسل .( محللا في العنصر الأول ثلاث حكم إلهية من حصر رسل الله إلى البشر  من البشر، و مشيرا في العنصر الثاني إلى ثلاثة دواعي لحاجة الإنسان إلى الوحي.)

السند : إن طبيعة العلاقة بين العقل والوحي كما يفهمها الشيخ محمد عبده تتضح من خلال المرتكزات التالية:

1. لقد أمر القرآن الكريم باستعمال العقل فيما بين أيدينا من ظواهر الكون.

2. الإسلام دين توحيد في العقائد لا دين تفريق في القواعد، والعقل أشد أعوان الإسلام والنقل من أقوى أركانه، وما وراء ذلك فنزعات شياطين أو شهوات سلاطين.

3. الوحي الإلهي أثر من آثار الله، والعقل الإنساني أثر من آثار الله أيضاً وآثار الله يجب أن ينسجم بعضها مع بعض.

4. إذا ظهر أن هنالك اختلاف بين رسالة الوحي واستخدام العقل كان منشأ هذا الاختلاف إما تحريف نص الرسالة أو سوء فهم في استخدام العقل، والمحرف للرسالة السماوية والمسيء لاستخدام العقل هو الإنسان وليس الملَك الذي نزل بالوحي ولا الرسول الذي بلغ الرسالة.

 

الشيخ الإمام محمد عبده رحمه اللهوجهوده الإصلاحية- د. موسى الإبراهيم

أسئلة فهم السند :  ( 8 نقاط )

السؤال 1:   أ-  ضع عنوانا مناسبا للسند ؟      (نقطتان )                                                                                  ........................................................................................................................    

ب- أوضح قول كاتب السند : الإسلام دين توحيد في العقائد لا دين تفريق في القواعد  . (3 نقاط ) .......................................................................................................

السؤال 2:  استخرج من السند مبررين لقول  بعض المسلمين بوجود تعارض بين رسالة الوحي الإلهي       و وظيفة العقل  (  3 نقاط )                                                                                                              1-.....................................................................................................................  

2-.....................................................................................................................

سؤال تحرير مقال :      ( 12 نقطة )                                                                                               

يقول أبو حامد الغزالي : ( إن العقل لن يهتدي إلا بالشرع و الشرع لم يتبين إلا بالعقل و العقل كالأس و الشرع كالبناء )  أوضح هذا القول في تحليل مسترسل  مستأنسا بما درست ؟

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×