Créer un site gratuitement Close

الأمل و الصحة النفسية

                          yana10430.gif                          

بين الصحة النفسية و المرض النفسي

تعريف الصحة النفسية و المرض النفسي:

الصحة النفسية :

الصحةُ حالةُ العافيةِ التامة المتكاملة جسدياً ونفسياً واجتماعياً ، وليست مجرد غياب المرض أو العجز، الصحة النفسية جزء لا يتجزّأ من الصحة؛ وبالفعل، لا تكتمل الصحة بدون الصحة النفسية. وفي هذا الصدد ينص دستور منظمة الصحة العالمية على أنّ "الصحة هي حالة من اكتمال السلامة بدنياً وعقلياً واجتماعياً، لا مجرّد انعدام المرض أو العجز". ومن أهمّ آثار هذا التعريف أنّ شرح الصحة النفسية يتجاوز مفهوم انعدام الاضطرابات أو حالات العجز النفسية. يذهب بعض المؤلفين إلى أنَّ الصحة ذات مفهوم شمولي يضم مجموعة من الأبعاد المحيطية والاجتماعية والبيئية ، ويجب أخذ كل واحد منها بعين الاعتبار وتتآثر هذه الأبعاد فيما بينها مؤثرة على بعضها بعضاً.إن الصحة النفسية هي حالة دائمة نسبيا من الشعور بان كل شئ على ما يرام يرافق ذلك الشعور بالسعادة مع الذات والآخرين والشعور بالرضا والطمأنينة والأمن والسلام والاقبال على الحياة مع شعور بالنشاط والقوة والعافية مما يسهم بنوع من التوافق النفسي والاجتماعي ووجود علاقات اجتماعية راضية ومرضية . كما أن الصحة النفسية هي حالة من العافية يمكن فيها للفرد تكريس قدراته الخاصة والتكيّف مع أنواع الإجهاد العادية والعمل بتفان وفعالية والإسهام في مجتمعه. إن العلاقة بين الصحة النفسية والصحة الجسدية عميقة وأساسية، حيث يكفي أن نعرف أن هنالك ما يزيد على ثلاثين مرضا عضويا يسببها سوء الحالة النفسية.

المرض النفسي

تعريف العِلَّة النفسية أو المرض النفسي mental illness :
هي اضطراب يصيب الشخصية الإنسانية في أي جزء من مكوناتها بحيث يسبب ظهور أعراض نفسية انفعالية مزاجية أو إدراكية أو سلوكية اجتماعية ناجمة عن عدم القدرة على التوافق والتلاؤم مع البيئة الاجتماعية الواقعية التي يعيش فيها المريضإن من سمات المرض النفسي وجود صراعات داخلية و تصدع في العلاقات الشخصية و ظهور أعراض مختلفة أهمها : القلق و الخوف و الاكتئاب و الوساوس و سهولةالاستثارة و الحساسية الزائدة و اضطرابات النوم .

ميزات ذوي الصحةالنفسية

انهم يشعرون تجاه أنفسهم بارتياح ورضى وسرور

لا تهدمهم عواطفهم - (مخاوفهم وغضبهم ومحبتهم وحسدهم وشعورهم بالجرم وقلقهم )

يسيرون غير متأثرين بها يصادفهم من فشل في الحياة

انهم متسامحون ومتساهلون مع أنفسهم ومع الآخرين

لا يقللون من أهميه مقدرتهم ، كما انهم لا يقدرونها اكثر مما هي عليه

يتقبلون أخطاءهم وتقصيراتهم

يحترمون أنفسهم

يشعرون بأنهم قادرون على مجابهة معظم ما يعترض طريقهم في الحياة

ينالون الرضى من مباهج بسيطة يومية

مواقف ذوي الصحةالنفسية

يتخذون موقفا صوابيا صحيحا تجاه الآخرين

يوطدون مع الآخرين علاقات شخصية حسنة ومرضية وثابتة

ينتظرون أن يثقوا بالآخرين ويحبونهم ويتأكدون أن الآخرين يحبونهم بدورهم ويثقون بهم

يحترمون الفروق التي يجدونها بين الاخرين

لا يضايقون الآخرين ولا يسمحون للآخرين بأن يضايقوهم

يشعرون بأنهم جزء من الجماعة

يشعرون بالمسؤولية تجاه جيرانهم وإخوانهم في البشرية

مجابهتهم للأمور

يتمكنون من مجابهة مطالب الحياة

يحلون مشاكلهم بأنفسهم كلما ظهرت

يتحملون مسؤولياتهم

يؤثرون على بيئتهم إذا قدروا ويكيفون أنفسهم لها إذا رأوا ذلك ضروريا

يضعون الخطط للمستقبل ولا يخافونه

يرحبون بالأفكار والاختبارات الجديدة

يستخدمون قواهم ومواهبهم الطبيعية

ينصبون لأنفسهم أهدافا حقيقية عملية

يقدرون على التفكير بأمورهم واتخاذ القرارات اللازمة بأنفسهم

يعملون باجتهاد في كل عمل يقع بين أيديهم ويجدون اللذة والرضى في القيام بذلك العمل

الإحباط مجموعة من مشاعر مؤلمة ( ضيق، توتر ،كدر، غضب، شعور بالذنب ، شعور بالعجز ، شعور بالدونية ، صرف انتباه )  تنتج عن وجود عائق يحول دون إشباع حاجة من الحاجات أو معالجة مشكلة من المشكلات لديك. - تعتبر مشاعر الحزن من الأحاسيس العادية التي يعاني منها كل شخص لدرجة معينة في حياته. الإحباط قد يلعب دورا مهما في تحقيق الصحة النفسية أو التحول بها إلى حالات المرض النفسي ؛ فهو يعتبر من أهم العوامل المؤثرة على توافقك الشخصي.وكلما كانت قواك أعظم وتماسك شخصيتك أمتن وأصلب استطعت تحمل الإحباط وثابرت في تجاوز عوائقه ومشاعره وانطلقت في الحياة محققا هدفك أو معدله أو مغيره ناعما بحياتك وسعيدا بساعاتك ولحظاتك .

-  الإكتئاب هو حالة نفسانية تشتدّ فيها الأحاسيس بحيث تؤثر سلبآ في النشاطات اليومية.والاكتئاب هو أحد أكثر المشاكل الذهنية شيوعآ.يصيب الاكتئاب النساء ضعف ما يصيب الرجال.غالبآ ما يزول الإكتئاب تلقائيآ بعد أيام أو اسابيع قليلة، لكنه في حالات أخرى قد يتطلب دعمآ ومساعدة متخصصة، وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من كآبة شديدة الدخول إلى المستشفى حتى لا يسبّبوا الأذى لأنفسهم. الشعور بالحزن امر طبيعي بين الحين والاخر، لكن إن اصبح شعورآ مستمرآ يصبح اكتئابآ ، وهذا يدل على وجود خلل ما في توازن النواقل العصبية في الدماغ، الأمر الذي يحتّم القيام بشيء تجاهه.

 الجنوح :  ( Delinquency) مجموعة من مخالفات قوانين المجتمع.. الجنوح ضرب من فقدان التكيف، وهو يعبر عن النزاع الذي يجعل الفرد يعارض المجتمع.

يعرف الجنوح بأنه: " مجموعة من الأفعال المركبة التي تميز الجنوح الحقيقي من الجنوح الزائف , وكذلك عدم الجنوح , وبتعريف آخر فإن الجنوح هو سلوك غير البالغين الذين يقومون بخرق معايير قانونية معينة أو معايير اجتماعية بصفة متكررة تستلزم اتخاذ إجراءات قانونية تجاه مرتكب هذه الأفعال سواء كان فرداًً أو جماعة .
والبعض يرى أن الجنوح , هو القيام بإتباع سلوك غير متوافق مع سلوك وقيم وأعراف المجتمع وبشكل شبه مستمر , بما يستوجب معه اتخاذ إجراءات تجاه متبع هذا السلوك لردعه ومن ثم عودته للسلوك والقيم والأعراف التي تتوافق مع المجتمع. ينبغي أن لا ننظر إلى جنوح الحدث على أنها ظاهرة إجرامية بل على أنها ظاهرة مرضية اجتماعية تربوية تستدعي العلاج بالرعاية والوقاية والتقويم الخلقي فهو مريض يجب علاجه لا مجرم يجب عقابه، لأنه لا يملك الإدراك الكافي الذي يتكيف به مع من حوله و يتمكن من فهم أو تقدير نتيجة أفعاله أو ما يقدم عليه خصوصا وان أكثر الحالات تحكمها الصدفة كمسائل فردية غير منظمة.

مفهوم الأحداث:الحدث لغة يقصد به عدة معانٍ, ومنها حداثة السن, كناية عن الشباب وأول العمر، فإن ذكرت السن قلت حديث السن أو غلام (الرازي، 1401هـ) ومن الناحية القانونية يعرف الحدث بأنه الصغير في الفترة بين السن التي حددها القانون للتمييز والسن التي حددها لبلوغ الرشد ،وهى الثامنة عشر(خفاجى, 1977م) ويقول العرب لمن لم يبلغ سن الرجال هو حدث ،أي صغير السن لم يبلغ الحلم بعد

الأسباب العامة لجنوح الحدث على وجه الإجمال
وهي كالأتي:-
ضعف التربية   ضعف الوازع الديني - الرفقة السيئة .قلة المراقبة والمتابعة. الإعلام السيئ. المشاكل الزوجية. وفر المال. نفصال الزوجين غياب أحد الوالدين. القدوة السيئة. المعاملة السيئة. كثرة الخروج من المنزل. الفقر . الجهل . الحقد والانتقام ممن حوله حب المغامرة ورؤية المجهول. التسرب الدراسي في سن مبكر. شرب الدخان وتعاطي بعض المحرمات. السهر خارج المنزل عدم اهتمام المجتمع ببعض شرائحه.. البطالة وعدم استغلال وقت الفراغ بالمفيد. حياة اللامبالاة وانعدام المسؤولية. عدم العتاب والمساءلة على الخطاء. شعوره بالفشل والقنوط واليأس

تؤكد الدراسات النفسية والاجتماعية على أهمية دور التربية الصالحة للشاب منذ الطفولة في كنف الأسرة ثم المدرسة، فإذا تلقى الشاب منذ صغره رعاية وتربية جيدة ينشأ إنساناً صالحاً، وإن كانت تربيته سيئة تظهر لديه ظواهر الانحرافات في وقت مبكر. قوة إيمان الشاب ورسوخ العقيدة الإسلامية في نفسه ووعيه هي الأساس في تحديد مساراته واتجاهاته في الحياة. فالإيمان يمدّ الشاب بالقوة اللاّزمة على الصمود والمواجهة والتحمل والصبر على المكاره ومقاومة الشهوات وحب المتع الدنيوية والجري وراءها ، بهدف الحصول على مرضاة الله تعالى والفوز بوعده وجزائه للصابرين , وتجنب معصية الله تعالى وارتكاب المحرّمات والخوف من عقابه تعالى . وليكن شعار الشاب المسلم قوله تعالى : (ومن يتقِ الله يجعلْ له مخرجاً ويرزقْه من حيث لا يحتسب) سورة الطلاق

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site