فرض التفسير و التأويل

72364-imgcache-3.gif

السند : و ذهب بعضهم في الفرق بين التفسير و التأويل إلى شيء غير مرضي فقال : التفسير بيان وضع اللفظ حقيقة كتفسير الصراط بالطريق و التأويل إظهار باطن اللفظ كقوله تعالى : ( إن ربك لبا لمرصاد  ) فتفسيره من الرصد يقال رصدته إذا رقبته و تأويله تحذير العباد من تعدَي حدود الله و مخالفة أوامره و الذي عندي في ذلك أنه أصاب في الآخر و لم يصب في الأول لأن قوله " التفسير بيان وضع اللفظ حقيقة " لا مسند لجوازه بل التفسير يطلق على بيان وضع اللفظ حقيقة و مجازا لأنه من الفسر و هو الكشف ... و على هذا فإن التأويل خاص و التفسير عام فكل تأويل تفسير و ليس كل تفسير تأويلا ..ابن الأثير الكاتب : المثل السائر في أدب الكاتب و الشاعر ص 59

أسئلة فهم السند :

السؤال 1 : أثث الجدول ببيان طرح الكاتب للموقفين من معنى التفسير و التأويل ؟ 5 نقاط 

 

الموقف الأول

الموقف الثاني

العلاقة بين التفسير و التأويل

 

 

الأمثلة

 

 




السؤال 2 : اذكر ثلاثة أسباب تجعل التأويل مطلبا لا غني عنه ؟  3 نقاط

1...................................................................................................

.2 ...................................................................................................

3 ..................................................................................................

سؤال تحرير مقال :   12 نقطة

يقول الرسول صلى الله عليه و سلم : إن القرآن ذلول ذو وجوه فاحملوه على أحسن وجوهه . أوضح في تحليل مسترسل العلاقة الجدلية بين التفسير و التأويل لضمان سلامة المعنى و عمقه و مراعاته لأحوال المسلمين و مصالحهم على اختلاف العصور .

004t0539mni-7.gif

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site